اخبار ومتابعات

البروفيسور فرات يتحدث عن التدريب العقلي والطرق المناسبة للتحكم في الأفكار للرياضيين

في المحاضرة المجانية رقم 11..

تستعد لجنة مدربي القديح إلى إطلاق المحاضرة الحادية عشر مع المحاضر العراقي البرفيسور فرات جبار الغزاوي وذلك بعنوان الإعداد العقلي في كرة القدم، ضمن المحاضرات التي تقدمها اللجنة بشكل مجاني على برنامج ZOOM على حسابها في الشبكة العنكبوتية.   وحددت اللجنة يوم الجمعة 7 اغسطس 2020م، الساعة 8:30م موعداً لإنطلاق هذه المحاضرة التي ستتناول عدد من المحاور، وهي: المحور الأول: الدماغ، التركيب، الوظيفة. الثاني: التدريب العقلي، الإعداد العقلي  للمنافسة. الثالث: نماذج تطبيقية للتدريب العقلي. الرابع: أبحاث الدماغ ودورها في الألعاب الرياضية.   تحتاج إلى إلمام دقيق وقال البروفيسور فرات إن ان تطبيق مفاهيم التدريب العقلي في الالعاب الرياضية تحتاج من المدربين والمتخصصين في المجال الرياضي الالمام الدقيق بمفردات وطرائق هذا التطبيق الذي يسمح للاعب ان يفكر بالطريقة المناسبة له والتي تؤثر كثيرا على سلوكه خاصة أثناء المنافسة ، ولهذا التدريب العقلي يحاول تقديم إجراءات ووسائل معرفية تعمل على أمداد اللاعبين بالطرائق المناسبة التي تساهم في التحكم في الأفكار وتعديل السلوك للوصول إلى أفضل مستوى رياضي، ويلعب التدريب العقلي كأحد أبعاد التدريب المعرفي دورا مهما في اكتساب المهارات وتعلمها وانه يمثل احد الأجزاء الرئيسة في أعداد اللاعب للدخول في المنافسات الرياضية. التوافق مطلوب وأضاف: ان نجاح المدربين والرياضيين يتوقف على التوافق بين القدرات البدنية والمهارية والخططية والقابليات الذهنية، إذ ان السؤال المطروح هنا هو تحديد النسبة بينهما ، وهنا تكمن أهمية التدريب العقلي في العملية التدريبية ، فيرى البعض ان النسبة (50% إلى 50%) مابين التدريب البدني والتدريب الذهني، أما البعض الأخر فيعطي نسبة (80%) إلى التدريب الذهني وخاصة للألعاب الفردية، إذ يؤكد الخبراء انه كلما ازدادت درجة تعقيد اللعبة الرياضية كثرت مهاراتها وخططها وازدادت متطلبات التدريب العقلي.   وختم حديثه، قائلاً: من هذا المنطلق نجد اهمية استخدام طرائق التدريب العقلي في الالعاب الرياضية كافة لتحقيق الانجاز المطلوب والتفوق في المنافسات الرياضية سواء كانت الفردية منها او الجماعية.  
زر الذهاب إلى الأعلى